انت عمرى

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

احلى منتدى واحلى شات حب انت عمرى


    مــــوت ومــــيــــلاد

    شاطر
    avatar
    بوسي كات
    عضو مميز
    عضو مميز

    مزاجى :
    البلد :
    انثى الدلو التِنِّين
    عدد المساهمات : 175
    نقاط : 628
    السٌّمعَة : 2
    تاريخ الميلاد : 17/02/1988
    تاريخ التسجيل : 11/06/2010
    العمر : 29

    مــــوت ومــــيــــلاد

    مُساهمة من طرف بوسي كات في السبت أغسطس 07, 2010 1:13 am

    ولدتك امك يابن آدم باكيا والناس من حولك يضحكوون
    وانقضت تلك الاشهر المؤلمه بخروج مولود ملأ المكان بصوت بكائه
    استقبلته امه باهازيج الفرح وربما بدمعات من عينيها فكتب له ميلاد
    في الحياة .. ولكن لم تكتمل فرحته فبدخوله ودعت امه الدنيا فكان
    لها المووت ..
    **
    مــــوت ومــــيــــلاد
    القت بذاك الطفل في احد الشوارع الموحشه وكانها بذالك تمحي
    خطيئه .. اصبح لطفل ميلاد مع كونه لقيط

    ومات ضمير تلك الانسانه او ماتسمى بأنسانه ..
    **
    مــــوت ومــــيــــلاد
    اقترف من الخطايا والذنوب صال وجال بالارض ونشر الفساد والمعاصي
    اعمت بصيرته .. فأصبح لايفرق بين حلال وحرام باع دينه واشترى دنياه

    آفاق من سباته على خسارة اعز مايملك لعلهم والديه او ابنائه
    او اخوته ولعلها وزوجته والاكيد انها نفسه .. هجر المعاصي وعاد
    الى خالقه راجياً عفوه طامعهاً في مغفرته ماتت الذنوب وكان
    له ميلاد مع ربه ..

    خان وطنه وباع انسانيته بدراهم زائفه او بافكار ومعتقدات خاطئه
    فمات الوفاء واصبحت للخيانه ميلاد
    **بنت قصوراً من الاحلام خطت ورسمت مسار حياتها ،، انصدمت
    [size=21]بمجتمعا وانه لايوجد مجال للاحلام .. مات احساسها وولد

    ميلاد لتقبل مافرضه المجتمع ومافرضته العادات ..
    **
    مــــوت ومــــيــــلاد
    معدوم الحال يعني ضيق ذات اليد اثقلته الهموم ونحل جسده ..
    ضرب كل باب لعله يخرج من دائرة الفقر ابي ان يمد يده بل عزم على المضي .. شق طريقه في
    مواجهة المصاعب وكان لها بالمرصاد
    وكان الامل سلاحه .. قتل الفقر والحاجه فكان له ميلاد مع العيش براحه ..
    **
    مــــوت ومــــيــــلاد
    كانت هي قلبه الذي ينبض وامله في الدنيا وحاضره ومستقبله
    لايرد لها طلباً يقبل يدها صباح مساء طمعاً في رضاها يخبرها
    بانها حبيبته فهي تملك قلباً يغمره الحب .. وحناناً يغمر العالم
    تبكي في حزنه وتفرح في افراحه
    ومن غيرها تستحق ان يقبل رجليها انها امه .. كبر وحان له موعداً
    مع الزواج والارتباط بشريكة حياته .. نسي امه واصبحت زوجته عالمه

    مات الاحساس عنده وكان له ميلاد مع العقوق ...[/size]

    الدنيا موت وميلاد
    وقد نشقي فيها وقد نسعد
    هي اقتباسات من واقع حياتنا...
    قصص قد نعتبر منها
    وقد نهمل جانب من جوانبها...

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 23, 2017 4:22 am